“زير” المخيمات (إما جريح وإما طريح غرفة إنعاش بسبب كورونا)

بدأت تتعالى العديد من الأصوات بمخيمات الصحراويين بتندوف، من أجل معرفة مصير إبراهيم غالي، الذي توارى عن الأنظار حسب أحد المدونين بالمخيمات الذي ذهب إلى حد وصف هذا الأخير (إبراهيم غالي) بالزير سالم الذي كان يحب النساء والمجون وأصبح قائدا لقومه بعد وفاة قائدهم. ثم دخل في حرب مع أعدائه وإختفى عن الوجود بعد إحدى المعارك. هذه القصة قام المدون الصحراوي بإسقاطها على ما يحدث في مخيمات الصحراويين 2021 حيث مازال “زير القرن الواحد والعشرين” ويعني بذلك إبراهيم غالي المختفي مند مدة، مما يجعل الفرضيتين التي تحدث عنها الكثيرون بالمخيمات وبعض المدونين، والتي تكاد تلامس جزء كبير من الحقيقة في حق زعيم قيادة البوليساريو إبراهيم غالي الذي هو (إما جريح وإما طريح غرفة إنعاش بسبب كورونا).

 
 

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة