“رسالة الإتحاد القوية إلى المغرب” ولد سيدي سلمى يعلق.

في تدوين للمبعد الصحراوي مصطفى سلمى ولد سيدي مولود معلقا على عنوان “رسالة الإتحاد القوية إلى المغرب” لوكالة أنباء البوليساريو الرسمية حول انضمام المغرب لمجلس السلم و اﻻمن اﻻفريقي:عبرت نتائج التصويت عن الرسالة القوية ثلث الدول الأعضاء التي لم تمنح المغرب صوتها و لو أنه المرشح الوحيد، لأنها تعتبر أن المساهمة الوحيد المنتظرة من المغرب هي إحلال السلام في القارة و إنهاء احتلاله للأجزاء التي يحتلها من تراب الجمهورية الصحراوية“.  و تتناسى جبهة البوليساريو انه لم يعد يعترف بالجمهورية الصحراوية فوق ثلث دول اﻻتحاد اﻻفريقي. أليست رسالة امتناع ثلثي أعضاء اﻻتحاد اﻻفريقي عن اﻻعتراف بوجود الجمهورية الصحراوية اقوي، إذا كانت اﻻعداد تقرأ على نفس النحو، أم أن نضوب المكاسب جعل قيادة الجبهة تتخيل أن الثلث اكبر من الثلثين  ،ما تريد البوليساريو إخفاءه عن شارع المخيمات بهكذا قراءات، هو أن المغرب العائد إلى الحظيرة اﻻفريقية حديثا، قلص مكاسب ثلاثة عقود من عضوية الجمهورية الصحراوية التي كانت تحظى بدعم أغلبية الدول اﻻفريقية إلى الثلث.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة