تتبع مسار شكاية بمدينة كلميم.



قال أحد  الأشخاص الذي قدم  شكاية إلى وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بمدينة كلميم يوم 12\2\2019 ضد إحدى الجمعيات أن الإجراءات التي قام بها وكيل الملك كانت في اليوم الموالي من وضع الشكاية،حيث تم إرسال شكاياته رقم 209 \2019 إلى سرية الدرك الملكي بجماعة بلقصابي بواسطة البريد و التي لا تبعد سوى حوالي 10 كيلومترات عن مدينة كلميم قصد الإستماع إلى المشتكي، و بعدما منح محامي المشتكي رقم ملف الدعوى و الإرسالية التي تم توجيهها عبر البريد،توجه المشتكي بتاريخ  4 و5 ثم 6 \3\2019 إلى رجال الدرك بجماعة لقصابي الذين أكدوا له أنهم لم يتوصلوا بأي شيء بخصوص الشكاية التي مضى على إرسالها من المحكمة الإبتدائية بكلميم إلى مصالح البريد بكلميم حوالي 21 يوما ،هذه المدة التي طالبت من المشتكي محاولة فك طلاسيم هذه الشكاية التي مر على إرسالها حوالي ثلاثة أسابيع لكنها لم تقطع بعد مسافة 10 كيلومترات الشيء الذي جعل صاحب الشكاية ينتقل المحكمة الإبتدائية بكلميم التي أكدت له أنها أرسلت الشكاية عبر البريد ،مما دفع المعني بمعاونة مصالح البريد الذي أكدوا له أنه كل الرسائل التي ترد عليهم يتم توزيعها في اليوم الموالي مطالبين المعني بإحضار رقم تسلسلي يثبت المراسلة ،مما دفع المشتكي بالعودة إلى مصالح المحكمة التي قالت أن مثل هذه الحالات تقع دائما، مما جعل المشتكي يستغرب من مسار الشكاية اكمل هو الشأن بالنسبة لموكله ،هذا فقد طالب المشتكي بفك طلاسيم مسار هذه الشكاية التي تحمل أيضا أن المدة الزمنية وإعادتها إلى وكيل الملك يجب أن لا تتجاوز عشرة أيام.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة