أحد الملتحين بالداخلة يترأس جمعية و مدير شركة محاسبة في قبضة امن أخنيفرة.

أكد مصدر جد مطلع للجريدة أن الشرطة القضائية بمدينة أخنيفرة قد أوقفت صباح يوم الجمعة 30/11/2018 أحد المبحوث عنهم وطنيا ، و حسب ذات المصدر فإن الموقوف  هو أحد الملتحين و يترأس “جمعية بحارة الصيد التقليدي بأنترفت” بالإضافة إلى توفره على شركة خاصة بالمحاسبة ،و ذلك على إثر شكاية تقدم بها أحد الأشخاص إلى الوكيل العام بمحكمة الإستئناف بمدينة العيون بتاريخ 30/04/2018 تحت رقم 45/3101/2018  و التي تهم فتح تحقيق بمحضر المسؤول القانوني عن مصلحة الضمان الإجتماعي حول مد اليد على مال مشترك للغير بدون موجب قانوني بالتزوير و إستعماله مع تعبئة وثائق معتمدة من طرف الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي ببيانات كاذبة، و حسب ذات المصدر فقد تم إشعار المركز القضائي للدرك بمدينة الداخلة الذي إنتقل إلى مدينة أكادير من أجل يتسلم المتهم من لإتمام البحث معه فيما نسب إليه من تهم، من خلال الشكاية،كما كشف المصدر أن هذا الأخير كان يقوم بإدراج نفسه على السجل البحري للبحارة و ذلك على مستوى ثلاثة قرى للصيد (أنترفت،لاساركا،لبويردة) و ذلك على السجل البحري لستة قوارب، من أجل أن يستفيذ من أيام العمل عن طريق الضمان الإجتماعي، مع الإستفادة من التغطية الصحية و ما يمنحه هذا الصندوق من إمتيازات للمنخرطيه،حيث كان الموقوف يقوم بتعبئة الإستثمارة الخاصة بالضمان الإجتماعي للبحارة، حيث حصل هذا الأخير على حوالي 560 يوم عمل دون أن تبلل مياه البحر يده في وقت وجيز ،و الدليل يضيف ذات المصدر أنه تم الإستماع إلى أصحاب القوارب الستة الذين كان يقوم بتسجيل إسمه على  سجلهم البحري،حيث أكدوا أنهم لا علاقة لهم به و أن  هذا الأخير لم يبحر معهم ولو دقيقة واحدة ،هذا في الوقت رجح مصدر الجريدة أن يكون للمتهم   أيادي خفية ورائه من داخل الإدارة شجعته على القيام بهذا الجرم كما سماه مصدر الجريدة، كما طالب صاحب الشكاية الذي إتصلت به الجريدة لمعرفة حقيقة الأمر،حيث أؤكد في إتصال هاتفي بأن أهم شيء هو تطبيق القانون في حق من يعبثون بالقانون و يزورون وثائق إدارية و من حاول  الحصول على تقاعد و تأمين على كاهل بحارة أبرياء.

محمد سالم الشافعي

لا تعليقات بعد على “أحد الملتحين بالداخلة يترأس جمعية و مدير شركة محاسبة في قبضة امن أخنيفرة.

  1. لله أكبر
    نتمنى ان يفتح تحقيق على الصعيد الوطني من آجل الكشف عن جحافل البحارة الأشباح اللذين ينعمون بعرق البحارة المهمشين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة