معانات المرضى مع صيدليات الحراسة بالعيون

أمام وجود حوالي 200 ألف نسمة بمدينة العيون، والتي لا تجد بها سوى ثلاثة صيدليات للحراسة، أمام صمت المسؤولين، بما فيهم فرع كونفدرالية الصيادلة، هذا الأمر الذي يؤثر على كل الباحثين عن وصفات الدواء بهذه الصيدليات الثلاثة، ناهيك عن عناء التنقل بين هذه الصيدليات، أو غياب وصفة الدواء لدى الصيدلية المداومة، كل هذا يجعل من الباحثين عن وصفة دواء أو حبة (دولبران) في هذا الوقت من السنة حيث تكثر حالات الزكام، ناهيك عن إنتشار فيروس كورونا، حيث تجد عشرات المواطنين أمام هذه الصيدليات، الأمر الذي ربما يزيد من إنتشار الفيروس أو الزكام، كل هذه الأمور تجعل المسؤولين أمام مسؤولية كبيرة، من إجل حل هذه المشاكل التي أفرزها قطب الصيادلة المهيمن على هذه المدينة دون حسيب ولا رقيب حسب بعض المواطنين.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة