بوليفيا تسحب إعترافها بالبوليساريو

أصدرت مساء اليوم الإثنين 20 يناير 2020 وزارة خارجية دولة بوليفيا المتعددة القوميات بياناً أعلنت فيه عن تعليق روابطها الحالية بما يسمى الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية أي بمعنى أدق سحبت الإعتراف .
و أهم ما جاء في بيان وزارة الخارجية البوليسية، هو تعزيز
العلاقات الدبلوماسية بين دولة بوليفيا المتعددة القوميات و المملكة المغربية،تتفق دولة بوليفيا المتعددة القوميات و المملكة المغربية على هدف تعزيز علاقاتهما الثنائية على أساس مبادئ الإحترام المتبادل و السيادة و السلامة الإقليمية و عدم الإعتداء و عدم التدخل في الشؤون الداخلية لكل منهما و المساواة و المنفعة المتبادلة و التعايش السلمي.
تؤكد دولة بوليفيا المتعددة القوميات على الإهتمام الذي أعربت عنه المملكة المغربية بالوضع السياسي لبلدنا و ترحب بالإعتراف الذي أبداه رئيس دولة بوليفيا المتعددة القوميات جانين أنيز شافيز بالحكومة الدستورية التدابير المعتمدة و الهدف الأساسي منها هو إستعادة الأمن و الإستقرار في البلد و إجراء الإنتخابات الديمقراطية و الشاملة التي ستجري في عام 2020.
يدعو البلدان المجتمع الدولي إلى دعم و المساهمة في تحقيق الأهداف المحددة في الدعوة لإجراء إنتخابات عامة في بوليفيا لتصبح الضامن لهذه العملية بحيث يمكن إجراء إنتخابات حرة وشفافة.
ستوفر هذه العملية لبوليفيا الإستقرار الذي تحتاجه من أجل إزدهار الشعب البوليفي و توقعاتها الإقليمية و الدولية.
بفضل العلاقات الممتازة للمملكة المغربية مع الدول الأفريقية الشقيقة و العربية فإن المملكة المغربية ستكون بوابة إفريقيا و الدول العربية لدولة بوليفيا المتعددة القوميات.
و بالمثل فإن دولة بوليفيا المتعددة القوميات ستكون البوابة من المملكة المغربية إلى منطقة الأنديز.
في هذا السياق سيتم تعزيز صلاحية آلية التشاور الثنائية في 9 ديسمبر 1999 و إتفاق التعاون الإقتصادي و العلمي و التقني المؤرخ 22 أغسطس 2000 و مذكرة التفاهم للتعاون الثنائي في مجالات التعدين المعادن و الأسمدة الفوسفاطية و كيف يتم تشكيل لجنة بوليفية مغربية مختلطة و التي تصبح أداة التعاون النشيطة بين البلدين متفقين على تحليل أشكال التعاون بين الوزارتين.
بالإضافة إلى ذلك تشجيع و تعزيز الإجراءات المشتركة لتعزيز علاقاتها الدبلوماسية من خلال زيارات رفيعة المستوى بين سلطاتها الحكومية.
فيما يتعلق بمسألة الصحراء الغربية فإن دولة بوليفيا المتعددة القوميات على أساس التفسيرات التي قدمتها المملكة المغربية تعتمد حياداً بناءًا و إلتزاماً بدعم جهود الأمم المتحدة و المجتمع الدولي من أجل أنه يمكن للأطراف التوصل إلى حل سياسي عادل و دائم و مقبول للطرفين وفقاً لمبادئ و أهداف ميثاق الأمم المتحدة.
بهذا المعنى قررت دولة بوليفيا المتعددة القوميات تعليق روابطها الحالية بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.
في إطار النوايا الحسنة و جوار الشعوب تحث دولة بوليفيا المتعددة القوميات الطرفين على إستخدام جميع آليات الحوار و الدبلوماسية لحل الوضع في أسرع وقت ممكن و تطلب إلى المجتمع الدولي و الدول الأعضاء في آتحاد المغرب العربي مضاعفة جهودها لضمان الإستقرار و الأمن في منطقة الساحل.
و أخيراً تم تسليط الضوء على أهمية تعزيز التعاون بين بلدان الجنوب بين البلدين في إطار جديد للعلاقات الدولية حيث يسود التعاون و الإحترام و التوازن بين البلدين.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة