شاب صحراوي موهبة في الابتكار والاختراع يواجه التهميش والإقصاء في العيون

يتردد الشاب ” الزيعر سيدي ” من مواليد مدينة العيون سنة 1978 ، على ولاية العيون منذ شهور يطالب بمقابلة والي الجهة “

محمد من أجل عرض ابتكاراته التي خصص لها وقت طويل قبل أن تخرج إلى الوجود. 

فهذا الشاب الذي يعد من أبناء المنطقة الذين حصلو على دبلوم تقني بالمعهد المتخصص للتسيير والإعلاميات بالعيون، لديه موهبة في الاختراع ” ميدان التكنولوجي ” استطاع أن يبتكر مجموعة من الآليات، ومن هذه الابتكارات والابداعات التي لم تجد أدنى اهتمام من طرف الجهات المسؤولة التي كان من الواجب أن تبادر إلى استدعاء هذا الشاب ودعمه ماديا ومعنويا، والاستفادة من ابتكاراته منها:

اختراع لشاحن الهواتف النقالة بواسطة الريح.

مذياع عادي أدخل عليه نظام الهاتف النقال وأصبح قابلا للشحن.

دراع آلية لذوي الاحتياجات الخاصة ( مبتوري اليد والدراع )

إنسان آلي متخصص في معالجة والكشف عن الأجسام المشبوهة كالقنابل والمتفجرات.

كما أن ” الزيعر سيدي ” بفضل إبحاره في الميدان التكنولوجي استطاع أن يبتكر خلال السنة المنصرمة، قبعة الكترونية تساعد ذوي الاحتياجات الخاصة المصابين بالشلل ” الأطراف الأربعة ” للتحكم في الكرسي المتحرك الكهربائي، أو دراع آلية لخدمته.

كل ما تم عرضه من طرف هذا الشاب المخترع ، يدعوا كافة الجهات المسؤولة إلى التدخل ومساعدته ومساندته على دعم مشاريعه القيمة. 

هيئة التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة