قضاء نظام شنقريحة يدين مفجر قنبلة التسريبات بالإعدام

أدانت المحكمة العسكرية في البليدة المساعد الأول قرميط بونويرة بالإعدام، والذي شغل في سنوات سابقة منصب سكرتير الفريق الراحل أحمد قايد صالح.

وأفادت صحيفة الوطن الناطقة بالفرنسية أن المحكمة أدانت القائد السابق الدرك الوطني غالي بلقصير والدبلوماسي السابق محمد العربي زيتوت بحكم المؤبد في نفس القضية وكلاهما يتواجدان في حالة فرار.

وتوبع المدانون الثلاثة بتهم الخيانة العظمى وإفشاء أسرار عسكرية من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية.

وكان قرميط بونويرة، السكرتير الخاص لرئيس الأركان السابق الجنرال أحمد قايد صلاح، قد فجر قنبلة خطيرة حيث كشف حقيقة شنقريحة وجنرالات الجيش الجزائري الذين يتحكمون اليوم في دواليب السلطة في الجزائر.

ونشر قرميط بونويرة رسالة، من داخل السجن، فضح فيها أسرار المؤسسة العسكرية والعصابة الحاكمة في الجزائر، كاشفا كل الأسرار باعتباره “العلبة السوداء” لقايد صالح، ويعرف جميع الملفات الممهورة بخاتم “اسرار الدفاع”، حيث قال إن السعيد شنقريحة مجرد “تاجر للأسلحة والمخدرات”..

وكانت الجزائر قد تسللمت المساعد الأول المتقاعد قرميط بونويرة، من السلطات التركية في غشت 2020.

عن موقع أحداث أنفو

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة