مقتل إثنين من قياديي داعش في الصحراء


وكالات..
قال مكتب وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي، يوم الجمعة، أن القوات المسلحة الفرنسية، تمكنت من مقتل قياديين في تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في الصحراء الكبرى في مالي، من دون تحديد هويتيهما، معلنة أن ذلك “يجري التحقق منه”، لكن عاد مكتب الوزيرة، بعد ذلك ليعلم أن القياديين هما: “عيسى الصحراوي “المنسق اللوجستي والمالي لتنظيم داعش في الصحراء الكبرى”، وأبو عبد الرحمن الصحراوي “الذي كان مكلفا بإصدار الأحكام”. وقال بيان للمكتب أن الأول كان ينشط في منطقة الساحل منذ سنوات عدة، وشارك في هجوم نفذ في إيناتيس ضد القوات النيجرية في ديسمبر 2019 وكان يجند جهاديين ويدربهم، وفي نفس السنة 2019، وحسب بلاغ مكتب وزير الدفاع الفرنسب فإن القتيل الثاني كان يعرف بإصداره الأحكام بالقتل. وكان هذا الجهادي ينشط في جماعات إرهابية مسلحة في مالي منذ عشر سنوات، حسب تعبير البيان.
إلا أن مصادر أمنية مالية، أفادت بأن هذا الأخير كان عضوا في حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، والتي إندمجت لاحقا مع منظمة أخرى لتشكيل تنظيم داعش في الصحراء الكبرى.
وأعلن المكتب أنه تم “تحييد” هذين الرجلين خلال عملية نفذتها قوة برخان بالتنسيق مع الجيش الأميركي، اتخذ القرار بتنفيذها “في مهلة قصيرة جدا” بناء على معلومات استخبارية ضد معسكر للتنظيم في منطقة ميناكا.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة