القضاء يشطب على حوالي 1400 من جماعة فم الواد


قال مصدر جد مطلع للموقع أنه صدر ليلة البارحة حكما قضائيا تم بموجبه التشطيب على حوالي 1400 شخص كانوا قد قاموا بالتسجيل حديثا، في اللوائح الإنتخابية، بجماعة فم الواد، عبر البوابة الإلكترونية. و الإشارة فإن علمية الإنزال في اللوائح الانتخابية التي شهدتها جماعة فم الواد التابعة لعمالة العيون، عبر البوابة الإلكترونية للتسجيل في اللوائح الانتخابية، قد خلقت سجال كبير على مستوى سكان الجماعة التي خرجت في مظاهرة، إحتجاجا على عملية الإنزال التي تمت بهذه الجماعة تم إحداثها سنة 1992، والتي لم يتعدى الناخبون بها إلى عهد الانتخابات السابقة سوى حوالي 1600 ناخب، بينما عملية الإنزال التي تمت خلال شهر وصلت حسب المعلومات الواردة من عين المكان إلى 1277 مسجل عبر البوابة الإلكترونية.
هذا الحدث الذي تطلب من الموقع تقصي الحقيقة، حيث توصل إلى ما يلي: أشخاص منحوا بطائقهم الوطنية على أساس الحصول على دعم يمنح من طرف هيئة سياسية باسم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ليتم تسجيلهم بهذه الجماعة، بالإضافة إلى هذا أن عضو بالجماعة و الذي هو عضو بلجنة مراجعة اللوائح الإنتخابية إتفاق مع قائد الجماعة أن الذين تم قبولهم من أصل 1277 مسجل هم 69 ناخب بإعتبارهم يستوفون شروط القيد بجماعة فم الواد، لكن المحضر تم إنجازه من طرف قائد الجماعة، ولم يتضمن ما أتفق عليه مع العضو، كان ذلك يوم 4/7/2021 دون حضور رئيس اللجنة، والدورية تؤكد حضور الأطراف التي تتألف من ثلاثة أشخاص من أجل إنجاز عملية الفصل، وحسب مصادر الموقع فإن المحضر تضمن عكس ما تم الإتفاق عليه مما جعل القائد لم يسلم المحضر للجماعة إلا بعد مرور حوالي خمسة أيام بعد نشر اللوائح، و عمد إلى عدم الرد على عضو اللجنة المكلف.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة