إنهم يخربون محمية النعيلة

فقد أحد الرعاة يوم الخميس، عدد مهم من رؤوس الأغنام بمحمية “النعيلة” التي تقع شمال عمالة طرفاية، و ذلك نتيجة عمليات التخريب التي طال المجال البيئي لهذه المحمية من طرف عشرات الأشخاص الذين يعملون على جمع (الديدان) التي تستعمل في صيد الأسماك، و التي  يتم تصديرها إلى المدن الساحلية بشمال المملكة، و حسب المعلومات المتوفرة لدى الموقع فإن سعر “الدودة ” الواحدة يصل لدرهم، هذا في الوقت الذي يمكن للفرد أن يجمع ما بين 300 إلى 400 “دودة” في اليوم، الأمر الذي إستنكره العديد من المهتمين بالمجال البيئي و بعض سكان المنطقة، على إعتبار أن هذا العمل يعد تخريب للطبيعة و إضرار بتوازنها، حسب تعبيرهم، كما طالب هؤلاء في إتصال هاتفي مع الموقع المسؤولين بضرورة العمل إيقاف هذا التخريب الذي لا يخدم المجال البيئي لمحمية (النعيلة)، و الذي تسبب كذلك في فقدان عشرات رؤوس الأغنام، نتيجة الحفر التي طالت المحمية من طرف هؤلاء الأشخاص الذي يبحثون عن “الدود”.
هذا فينتظر من المسؤولين التحرك لحماية هذا المجال البيئي.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة