دقيقة ونصف كانت كافية لإدانة البويساريو والجزائر

قال الحقوقي الصحراوي الفاضل أبريكا في تدوينة له و الذي تعرض للإعتقال رفقة إثنين من زملائه المدونين، من طرف قيادة البوليساريو، أنه كان صاحب حق و كان مظلوم، لذى كانت دقيقة ونصف من الزمن بالتمام و الكمال أمام أعلي هيئة أممية في حقوق الانسان، كفيلة بفضح 48 سنة من ظلم وانتهاكات قيادة البوليساريو، وقتل للصحراويين علي أرض الجزائر بتندوف         .
مضيفا أن قيادة البوليساريو لم تكن تظن أن ضحية انتهاكاتها لا يساوي سوي رقم بين الالف من ضحاياها بحسب ظنها ، وليس بإمكان أي أحد ان يفضحها في ارفع واسمي المنظمات الحقوقية الدولي.        
كما أكد الحقوق الفاضل أبريكا قيادة البوليساريو بأنها أصبحت لا تساوي شيء أمام المنتظم الدولي ، وبأن نظام الجزائر الجديد لم يسمح لكم بالمس من سمعته الخارجية كما فعل معكم جنرالات المرادية السابقون ، وبان الجزائر هي المسؤولة الاولى والاخيرة عن ما يقع فوق أراضيها.
وبان جمهوريتكم وحلمكم ليس الا اكذوبة أوهمتم بيها الصحراويين حوالي 48 سنة وانتهي امرها

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة