الاحتلال يحطم بوابات المسجد الأقصى التاريخية وإصابات في صفوف المرابطين

حطّمت قوات الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم، بوابات الجامع القبلي التاريخية، خلال اقتحام وحشي شنته على المسجد الأقصى من باب المغاربة، تخلله الاعتداء على المعتكفين، وإطلاق وابل من القنابل الصوتية الحارقة والغازية، السامة المسيلة للدموع وأعيرة مطاطية، ما أسفر عن إصابة العشرات بالاختناق. 

ونقلت المصادر الصحافية الفلسطينية عن أحد العاملين في دائرة الأوقاف الإسلامية في الأقصى قوله: «إن هذا الاقتحام يعتبر سابقة، من خلال اللجوء لتحطيم وتكسير بوابات الجامع القبلي ودهمه، بهدف اعتقال المعتكفين بداخله، وما نجم عن ذلك من خراب وتدمير هائل، وحرق جزء جديد من سجاد المسجد، وتكسير عدد من نوافذ وشبابيك الجامع التاريخية.

ولفتت المصادر إلى أن قوات الاحتلال تعمل في هذه الأثناء على إفراغ المسجد من المصلين وحتى العاملين، تمهيداً لاقتحامات جديدة لعصابات المستوطنين للمسجد المبارك.

وشرعت قوات الاحتلال في إغلاق المسجد الأقصى أمام المصلين والطالبات من الأجيال كافة، فيما اشتدت حدة التوتر بمحيط بواباته الرئيسية الخارجية، وبدأ المواطنون بالتجمهر حولها في محاولة للضغط على الاحتلال وكسر الحصار عنه، وفتحه أمام المصلين، وإغلاقه بوجه المستوطنين الذين يستعدون في هذه الأثناء لاقتحامات جديدة له.

يشار إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت لليوم الثالث على التوالي المسجد الأقصى بهذه الصورة الوحشية، بمشاركة مسؤولين إسرائيليين ومستوطنين.

وفي وقت سابق، عبّر شبان وأشبال وفتيان القدس المحتلة عن غضبهم الشديد من استهداف قوات الاحتلال المسجد الأقصى وروّاده من المرابطات والمرابطين والعاملين فيه، وذلك بانتفاضة ومواجهات وُصفت بأنها الأعنف خلال الأشهر الماضية، واستمرت حتى ساعة متأخرة من الليل، وشملت معظم أحياء وبلدات المدينة.

وأعنف المواجهات شهدتها بلدة العيسوية، وسط المدينة، المُنتفضة منذ أكثر من عام، وعمّت المواجهات كل أحياء وشوارع البلدة، وامتدت حتى ساعات الفجر الأولى من اليوم، وأصيب خلالها عشرات المواطنين باختناقات بعد إطلاق الاحتلال عشرات القنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة المسيلة للدموع، كما أصيب عدد من الشبان بأعيرة معدنية مغلّفة بالمطاط.

واختطفت قوات الاحتلال أحد الشبان من سيارة اسعاف تابعة لجمعية «الهلال الأحمر» الفلسطيني خلال نقله الى المستشفى لتلقي العلاج.

مواجهات موازية شهدها مخيم شعفاط وسط القدس هاجم خلالها الشبان الحاجز العسكري القريب من مدخل المخيم بقنابل المولوتوف الحارقة والحجارة والمفرقعات النارية، فيما أطلقت قوات الاحتلال القنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة والمُدمعة.

بدورها، أعلنت قوات الاحتلال اعتقال فتى (16 سنة) من حي جبل الزيتون/الطور المُطل على القدس القديمة، بذريعة إلقائه الحجارة، من دون أن تكشف عن هويته.

وتواصلت في الحي «الطور» المواجهات العنيفة غضباً ونُصرة للمسجد الأقصى، هاجم خلالها الشبان بؤراً استيطانية وسيارات المستوطنين والدوريات العسكرية والشرطية بالقنابل الحارقة والحجارة.

وإلى الجنوب من المسجد الأقصى، شهدت بلدة سلوان بأحيائها كافة مواجهات غاضبة حتى ساعات متأخرة من الليلة الماضية، استخدم خلالها الشبان والفتيان الزجاجات الحارقة والمفرقعات النارية بشكل كبير ضد قوات الاحتلال والبؤر الاستيطانية في المنطقة، واعتقلت قوات الاحتلال خلالها عدداً من الاطفال والفتيان.

في السياق، شهدت بلدات: العيزرية جنوب شرقي القدس، وعناتا شمال شرقي المدينة، والرام شمال المدينة مواجهات عنيفة جداً أشعل خلالها الشبان النيران بإطارات مطاطية وألقوا الحجارة على جنود الاحتلال.

مطالبة فلسطينية برد فعل عربي حازم وفعلي

وفيما يواجه الفلسطينيون العزل قوات العدو الصهيوني المدججين بالاسلحة طالب «المجلس الوطني الفلسطيني» بموقف عربي وإسلامي فعلي وحازم، لوقف اعتداءات وانتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المسجد الأقصى لليوم الثالث على التوالي.

وأكّد المجلس الوطني في بيان صدر عنه اليوم، «أن هذه الاعتداءات والاقتحامات الإرهابية والوحشية والاعتقالات والخراب الذي خلفته هذه الأعمال البربرية لن يردعها ولن يوقفها إلا اتخاذ إجراءات وقرارات جديدة، فلسطينياً وعربياً وإسلامياً لحماية المسجد الأقصى، والابتعاد من عبارات الاستنكار والتنديد التي لم تمنع الاحتلال من المضي قدماً في مخططه بحق المسجد الأقصى المبارك، وتحدي مشاعر المسلمين وأحرار العالم».

ودعا الاتحادات البرلمانية وبرلمانات الاتحاد الأوروبي خاصة للضغط على حكومات دولها، لإلزام الاحتلال الإسرائيلي وحكومته للكف عن هذه الأعمال الوحشية، مؤكداً «أن شعبنا لن يقبل أن يقسم المسجد الأقصى، وأن يُكافأ الاحتلال والمستوطنون على جرائمهم».

وحذر من التداعيات الخطيرة على المنطقة بكاملها جراء الصمت على هذه الأفعال، التي تنتهك الأعراف والمواثيق كافة وقرارات الشرعية الدولية، التي تعتبر الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية جزءاً أصيلاً من القدس عاصمة الدولة الفلسطينية.

من جهته، قال عضو «اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية» واصل أبو يوسف، إن ما يجري في المسجد الأقصى من اعتداءات من قبل الاحتلال ومستوطنيه، يشكل علامة فارقة في إمكانية تقسيم المسجد زمانياً ومكانياً، باستهدافه من خلال العنصر الإجرامي.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة