گلميم.. و ظاهرة الرشق بالحجارة في الشارع العام

قام أحد الأشخاص، بتهشيم الزجاج الخلفي لسيارة كانت مركونة بشارع الحسن الثاني، أو ما يعرف عند العامية من سكان گلميم بشارع افني، لكن من حسن حظ صاحب السيارة هو ووجود كميرا للمراقبة غير بعيدة عن مكان تواجد السيارة، والتي تم من خلالها التوثيق للحظة تهشيم الزجاج الخلفي للسيارة، حين قام ذلك الشخص برمي حجرا كبيرا قبل أن يغادر المكان دون بكل هدوء.
وللإشارة فإن ظاهرة رمي الحجارة أصبحت ظاهرة جد مقلقة بمدينة گلميم، الأمر الذي أصبح يتطلب من جمعيات المجتمع المدني التي لها علاقة بالأخلاق و القيم من أجل فتح نقاش لمعرفة أسباب الظاهرة.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة