هجانة موسم طانطان يحتجون أمام مقر العمالة

يبدو أن موسم طانطان و الذي أصبح يعرف “بمكار” لن يمر هذه السنة بسلام نتيجة كثرة الإحتجاجات التي صاحبته،هذا ما جاء على لسان أحد الفعاليات المجتمع المدني،معللا ذلك بالإحتجاج الذي نظمه حوالي 100 من الهجانة الذين جاؤوا من أجل المشاركة في هذا الموسم،أمام   وقفة مقر عمالة طانطان مساء يوم الإثنين،و حسب مصدر الجريدة فإن الأسباب الكامنة وراء هذا الإحتجاج هي عدم تلبية مطلب هؤلاء من طرف القائمين على شؤون هذا الموسم،من بينهم حسب مصدر الجريدة مندوب وزارة الفلاحة و الصيد البحري الذي رفض تسجيل أسماء هؤلاء المشاركين،تحت ذريعة وجوب المشاركة في السباق حسب مصدر كان يتحدث للجريدة ،و الذي من المقرر أن تمنح لهم منحة رمزية غالبا لا تتعدى حوالي 1500 درهم  عن كل رأس من الإبل كتشجيع لهؤلاء الكسابة،و ضمان مصاريف إبلهم (كلاء) خلال مدة الموسم، و بالتالي إعطاء للموسم الحجم اللائق به و الذي يرتكز أساسا على هذا النمط ،كما أضاف المصدر بأن من بين الأسباب الكامنة وراء هذا النوع من الإحتجاجات بالنسبة لهؤلاء المشاركين، هو وليدة عدم وجود مخاطب من أعضاء الجمعية التي تم خلقها من أجل تسيير شؤون هذا الموسم،حيث لا وجود لأي من ساكنة الإقليم بهذه الجمعية حسب المصدر ذاته،الشيء الذي سيجعل الموسم يعرف كل سنة مشاكل هو في غنى عنها.و يف إتصال هاتفي مع أحد أعضاء غرفة الفلاحة بطانطان الذي أكد بأن حل مشكلة هؤلاء ستتم قريبا.   

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة