المخيمات على وقع الإحتجاجات

 

تشهد مخيمات الصحراويين بتندوف منذ ليلة أول أمس إحتقان في صفوف سكان َما يسمى بولاية السمارة، و بالخصوص أفراد و عشيرة رجل الأمن الذي أصيب خلال الهجوم الذي نظمته  ثلة من المواطنين على مركز للأمن من أجل تحرير سجين و هو  أحد أفراد عائلة ما يسمى بوزير الداخلية، هذا  الهجوم الذي خلف أصابة  ما يسمى برجل أمن و الذي نقل لتلقي العلاج، لكن قيادة البوليساريو تخلت عن هذا الأخير الشيء الذي دفع  عائلته للدفاع عن حق إبنهم، الذي تعرض لإعتداء شنيع، و في هذا السياق، بدأت مكونات أبناء و عشيرة وقبيلة الشخص المصاب بحشد ما أمكن حشده بالمخيمات للرد على قيادة البوليساريو و ميزها العنصري الذي تمارسه في حق بعض القبائل، هذا الأمر الذي قابلته قيادة
الرابوني بإنزال أمني بما يسمى بولاية  السمارة ولم تتضح بعد معالم هذا الإنزال و ما ستسفر عنه. إلا أن مصادر من مخيمات الصحراويين بتندوف تفيد أن الأوضاع مرجحة للكثير من التوتر.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة