دورة جهة الداخلة بالگرگرات تثير لغط و الرئيس يلتزم الصمت


أعرب أحد أعضاء جهة الداخلة وادي الذهب، في إتصال هاتفي مع الموقع، عن قلقه الشديد نتيجة المبلغ المالي الذي سيصرفه المجلس الجهوي على دورته التي سيعقدها بالگرگرات، يوم الإثنين، الذي المبلغ الذي لم يفصح المصدر عنه مكتفيا بالقول بأنه يقدر بالملايين، هذه الدورة التي قال المصدر بأنها مجرد طريقة لتبديد المال العام، هذا في الوقت الذي تعرف فيها الجهة أزمات إجتماعية،كالبطالة التي تنهش شباب الجهة، ناهيك عن غياب بنية تحية للجهة، كعدم إنجاز الطريق الوطنية رقم 1 الرابطة بين الگرگرات و الداخلة،ثم عدم ربط جماعة بئر كندوز حيث يوجد مقر عمالة أوسرد بالشبكة الوطنية للكهرباء، و التي كانت ستزيد من تنمية المنطقة، ناهيك عن أزمات السكن، كل هذا إعتبره المصدر بأنه أولوية تخدم المواطن الذي يعد جزء من التنمية، كما أضاف أن هذا البدير لا يدخل في تدبير مالية الجهة، و في هذا الإطار حاولنا الإتصال برئيس الجهة عدة مرات، للرد على حول هذه المواضيع، الأسباب التي دفعت الرئيس إلى عقد دورة الجهة بالگرگرات،لكن دون جدوى، كما أكد ذات المصدر بأن صفقة تموين الدورة قد خظي بها ممون مشهور، مستغلا المسافة لي كتربط الكَركَرات بمدينة الداخلة، كما لم يخفي المصدر أنه رغم الطابع الوطني الذي تكتسيه الدورة من رمزية لكن جد مكلفة خصوصا في ظروف الجائحة. كما أضاف المصدر أن الدورة العادية للجهة بالكَراكَرات وبجدول أعمال بذر من أجلها المجلس الملايين . فبالرغم من كون وزارة الداخلية، سبق و أن وجهت مذكرة لترشيد النفقات، بسبب الإحتقان الاجتماعي غير المسبوق بالنظر لتدعيات كورونا التي أثرت على جل الأنشطة الاقتصادية، لم يعر المجلس الجهوي لمدينة الداخلة أي إهتمام لمذكرة وزارة الداخلية.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة