و يستمر إغلاق وحدة صحية للبحارة بطرفاية


عبر بعض مهنيون بقطاع الصيد البحري بميناء طرفاية، عن إمتعاضهم الشديد، نتيجة الإغلاق للوحدة الصحية الخاصة بالبحارة داخل الميناء، هذا الإغلاق الذي لا يزال مستمر لعدة سنوات، هذا الأمر الذي أثر على الشغلة البحرية لعدة سنوات، كما ترك الكثير من التساؤلات في الأوساط المهنية، عن الأسباب الكامنة وراء إغلاق هذه الوحدة الصحية التي كان بإمكانها أن تؤدي دورها لفئة من المهنيين بميناء طرفاية، و التي كانت هذه الوحدة ستؤدي دورا في تعزيز الوعي الصحي من أجل حماية الوسط المهني بطرفاية. هذا و أضافت ذات المصادر أن إستمرار إغلاق الوحدة الصحية البحرية في وجه البحارة، قد ساهم في معانات أصحاب هذا القطاع، نتيجة تنقلهم من أجل إنجاز مراقبة طبية أو فحص بدني لتفادي الأمراض المهنية.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة