قرر الأطباء الألمان: يحتاج تبون إلى 8 أشهر على الأقل من التعافي مع “إجازة مرضية”


قال موقع (ALGERIAPART PLUS ) أن الأطباء الألمان قد أكدو خلال تقرير لهم بأن الرئيس الجزائري يحتاج إلى 8 أشهر على الأقل من التعافي مع إجازة مرضية و أضاف الموقع أن حكم الأطباء الألمان في برلين، يؤكد أن الرئيس عبد المجيد تبون، لا يزال يتعافى من عملية جراحية كبيرة، و صفها الأطباء بأنها قد نجحت بأعجوبة من كوفيد -19. بعد خضوعه لعلاج شديد ومكثف، الأمر الذي سيجعل عبد المجيد تبون يعاني من آثار لاحقة دائمة أو مستمرة.
و يضيف الموقع أن الطاقم الطبي في برلين بالألمانية، أوصى بأن يضل الرئيس الجزائري تحت مراقبة خلال فترة نقاهة لا تقل عن ثمانية أشهر ، هذه فقد أجمع الأطباء الألمان أنه يجب على الرئيس الجزائري أن يحترم بشدة التوقف عن العمل وأن يبتعد عن جميع أنشطته المهنية.و حسب ذات المصدر فإن وظيفته التنفسية لا تزال ضئيلة ، ويخاطر عبد المجيد تبون للأسف بإحتفاظه بعواقب إعاقة أكثر أو أقل. ولهذا السبب يجب أن يخضع للمراقبة الطبية الدقيقة ويخضع لفحوصات طبية معمقة و منتظمة. و يضيف المصدر أنه في الوقت الحالي ، لم يتم إتخاذ أي قرار بشأن تنظيم فترة نقاهة الرئيس الحزائري، و وفقًا لمصادر الموقع الذي أورد الخبر ، لن يضطر إلى البقاء لفترة أطول في ألمانيا ، وسيعود قريبًا إلى الجزائر العاصمة حيث سيُعهد إلى الطاقم الطبي الجزائري. الذي يجب أن يتولى زمام الأمور ويقدم له العلاج المناسب الذي يمكن أن يخففه من الصدمات المتعددة بعد COVID. وإذا كان عبد المجيد تبون لا يزال في حالة نقاهة ، فلن يتمكن بأي حال من الأحوال من ممارسة نشاطه الرئاسي وإنجاز مهمته على رأس الدولة الجزائرية.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة