الفاضل أبريكة.. بدأ الإفلاس في قيادة البوليساريو

وصف الفاضل أبريكة أحد المدونين بمخيمات الصحراويين بتندوف و الذي تعرض للأعتقال،جبهة البوليساريو بعد وفاة محمد خداد بأنها ستصاب الإفلاس،و ذلك حسب تدوينة نشرها على صفحته بالفيس بوك قائلا:
بأن بداية العد العكسي لقيادة البوليساريو، نحو الهاوية والافلاس السياسي قد بدأ، بعد رحيل جل كوادرها و آخرهم كان محمد خداد الذي رحل هذا الأسبوع، و الذي أدار سياسة البوليساريو من خلف الستار، بفقدانه ستفقد قيادة الرابوني، بوصلتها و توازناتها على جميع المستويات،حيث لم يتبقى لها ممن ستعول عليهم في الميدان السياسي و الديبلوماسي سوى شخصين لم تترك منهم صورف الدهر من أمراض و شيخوخة سوى ما شاء الله، لتعانق قيادة البوليساريو المصير المجهول في ظل التحولات الدولية التي في ظل هذه الجائحة ستخرج بوجه جديد من أجل عالم جديد ستتشكل فيه أقطاب لن ترحم من راهنوا على أفكار إجتروها في ظروف ساعدتهم على البقاء جاثمين على إرادة الصحراويين في زمن كانت الحرب الباردة و تحولات سياسية جعلتهم أن يكونوا من تلك المرحلة التي كانت تعتمد على تكميم الافواه و شنق الديمقراطية، من أجل الاستمرار في الحكم فهل ستفحل قيادة البوليساريو في البقاء بعد ما غيب الموت كل من المحفوظ أعلي بيبا و أحمد البخاري، و محمد عبد العزيز واليوم تفقد جبهة البوليساريو الرجل الذي جمع بين تسعة مسؤوليات منها العلاقات الخارجية و الاحصاء والتنسيق مع المنورسو، ثم المفاوضات، بالإضافة إلى ملف حقوق الإنسان
ناهيك عن ملف الثروات والاستثمار بمايسمي المناطق المحررة، و ملف الهلال الأحمر والالغام، ثم ملف المحاكم الدولية
وملف المنظمات المساعدة والدول المانحة، مع ملف تحديد الهوية وشيوخ القبائل، ماذا تبقى لقيادة البوليساريو من رجالات سوى سارقي المساعدات الإنسانية،و المطالبين للعدالة بأوروبا و قامعي الحريات و الرأي بمخيمات الصحراويين بتندوف.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة