هل الإنتماء العرقي سبة يحول دون ترقية رجال السلطة بطانطان؟

شكلت الحركة الانتقالية لرجال السلطة وعدم تعيين قياد جدد ببعض الملحقات الإدارية بطانطان،مادة دسمة عند فعاليات المجتمع المدني بطانطان الذي تفاعل مع القرار الذي كان قد روج له من طرف وزارة الداخلية و عمالة الإقليم،و الذي يهم فتح الآفاق و الفرصة أمام بعض رحال السلطة المحليين ذوي الكفاءات الذين يشغلون صفة (خليفة قائد ) و إرتباطا بتوصيات وزارة الداخلية لملء بعض المقاعد الشاغرة على مستوى بعض القيادات و ذلك بتكليفهم برئاسة بعض المقاطعات ،هذا الحدث الذي تم من طرف ( رئيس قسم الشؤون الداخلية ) بعمالة الإقليم وتكليفهم بتسيير ملحقاتهم الإدارية،لكن رجال السلطة فوجئوا باقصائهم من التسيير،الشيء الذي خلف بمدينة طانطان نوع من الإحباط و غضب واسع بين بعض من فعاليات المجتمع الذي لا يزال يتساءل عن سر هذا العدول المفاجيء ،لكن حسب ما وصل للجريدة من معلومات جد مؤكدة بان هذا الإستثناء لهؤلاء رجال السلطة يعود بالدرجة الإولى إلى الإنتماء العرقي.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة