رجل سلطة بالمعبر الحدودي فوق القانون.

علمنا من مصادرنا الخاصة بمنطقة الحدود الجنوبية جماعة بئر كندوز حيث يوجد مقر عمالة أوسرد أن أحد المقربين (صهر) لأحد رجال السلطة قد عرض سيارة المصلحة لخسائر مادية عندما كان يقودها في إتجاه المعبر،حيث يستخدمه كسائق شخصي له كأنه محسوب على جهاز الداخلية، كما أن هذا الأخير لم يتوقف عند هذا الحد بل عمل على إقحامه صهره في إحدى الأنشطة التي تقوم بها مجموعة من الأشخاص بهذا المعبر بصفة (حمالة) تقوم يإفراغ و شحن البضائع بالحرم الجمركي هذه المهنة التي ينظمها القانون، هذا التصرف الذي خلف إستياء كبير بين أوساط بعض العاطلين بهذا المعبر.
غياب دور عمالة أوسرد في فتح تحقيق في نازلة رجل السلطة الذي صهره قام بقيادة سيارة تابعة لمصالح وزارة الداخلية و التي لا علاقة له بها،بالإضافة إلى إقحام (صهره)في مهنة ينظمها القانون، جعل الكثيرين يتسائلون هل هذه مجرد تبعات للتسيب الحاصل بالمعبر الحدودي من طرف هذا الأخير و من يقف ورائه ، و هل ستراجع الادارة الترابية ملف الكركرات وعمالته المشلولة الغائبة عن كل شيء.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة