لاجئيء صحروي بتندوف يورط مدنيين و عسكريين موريتانيين في عملية للمخدرات.

اكد مصدر اعلامي من موريتانيا ان أحد اللاجئين الصحراويين بمخيمات تندوف قد ورط بعض الجنود و المدنيين بمنطقة ببئر أم اكرين التي تقع في أقصى شمال ولاية تيرس زمور، بعد ما قام بإدخال كمية من المخدرات قدرها المصدر بحوالي اربعة كيلوغرامات من المخدرات “الشيرا” من منطقة آمهريز حيث اعترف هذا الاخير و حسب المعلومات التي حصل عليها المصدر الاعلامي بأن صحراويا قام بنقل هذه الكمية من منطقة لمهيريز عبر سيارة ذات الدفع الرباعي،هذا الاخير الذي قام ببيع الكمية على دفعتين الاولى لفائدة احد الجنود و الدفعة الثانية لفائدة مدنيين،الامر الذي دفع فرقة الدرك الوطني الموريتاني تقوم صباح يوم الثلاثاء الماضي بإحالة المعتقيلن إلى النيابة في محكمة ولاية تيرس زمور علي إثر اتهامهما بالضلوع في ملف للمخدرات. ويضيف المصدر الاعلامي بان تزايد الاتجار في مجال المخدرات على مستوى ولاية تيرس زمور قد إزداد على نطاق واسع في صفوف الشباب الذي تحول الكثير منه إلى مدمنين فيما يمارس بعضهم الاتجارفي المخدرات.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة