مستشفى الحسن الثاني بالداخلة يرفض تتمة علاج طفل.

أكد مصدر للجريدة أن إدارة مستشفى الحسن الثاني بالداخلة قد طالبت من طفل كان يخضع للعلاج بأحد أجنحته (الجراحة) بمغادرة المستشفى،الأمر الذي لم تستصغه أم الطفل التي تعد المعيل الوحيد بعد الله لحوالي ستة أطفال من بينهم الذي يوجد بمستشفى الحسن الثاني،و الذي كان قد تعرض لكسر على مستوى حوضه خلال سقوطه بالشارع العام حين يقوم بعملية تزحلق على لعبة ذات عجلات، و خضع إثرها لكشف بالراديو من طرف ذات المستشفى الذي أكد بأن حوضه سليم لكن بعد قضاء ليلتين بمنزل أسرته عاد أدراج مصالح المستشفى من أجل كشف جديد حيث تبين لهم أن حوض الطفل مش قوي و قد أصيب بتعفن حيث أجريت له عملية، ليطلب من الأم نقل إبنها إلى المنزل لتعود به مرة ثانية نتيجة تعفن مما إستوجب عملية جراحية أخرى و مصاريف يومية حوالي (700 درهم) هذا المبلغاليومي كانت قد تكفلت به إحدى الجمعيات،لكن مطالبا إدارة المستشفى بمغادرة الطفل لجناح (الجراحة) في إتجاه مسكن أمه عجل بإحدى الجمعيات بجهة الداخلة بالدخول على الخط نظر الوضعية التي تعاني منها الأسرة و الطفل بالخصوص.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة