عائلة النقابي المغتال بالسمار توضح ملابسات الجريمة.

صدر بيان إعلامي من عائلة أباحازم حول ملابسات إغتيال  المدعو قيد حياته محمد تقي الله ماءالعينين إبن أباحازم بمدينة السمارة،هذه الواقعة التي خلفت الكثير من ردود الأفعال، يؤكد بأن إغتيال إبنهم وابن الفعاليات النقابية والحقوقية وابن الحراك الإجتماعي في الصحراء، لا شبهة لديهم أن جريمة قتل الأستاذ هي جريمة إغتيال غادر مكتملة الأركان،نتيجة تعرض الضحية لتعذيب وحشي وقتل سادي همجي مع تقييده وتكميم فمه ،كما  ان إتخاذ اسرة الفقيد قرار الدفن يأتي بعد معاينتهم للمجهودات التي تقوم بها السلطات القضائية والأمنية للقبض على الجناة، وبعد تأكدهم من دقة معطيات تقرير معاينة مسرح الجريمة والتقرير الطبي الأولي،كما تم تقدير مجهودات السلطات القضائية والأمنية،لكنهم مستعدون لأي خيارات في حال إنحراف مسار التحقيق أو المحاكمة بما في ذلك إعادة إجراء الخبرة الطبية على الشهيد و تضيف أسرة الهالك أنها تحتفظ لأنفسها بحق إتخاذ أي تدابير حسب مقتضى الظرفية.
كما ثمنت 
عائلة الهالك مجهودات كل المتدخلين وندعوهم لمواصلة العمل الجاد بحيادية ونزاهة،و ترفض أي خطابات تحريضية ضد المتهمين أو المثبت في حقهم إرتكاب هذا الفعل الحيواني الغادر والمشين،كما تلتزم  الأسرة بضوابط السلوك المدني الحضاري وبما تقتضيه سيادة القانون وحكم الشرع الإسلامي الذي نهلت منه الأسرة كل منهل بفضل الله ومنته،كما دعت  إلى إلتئام هيئة للدفاع عن حقوق الشهيد وحقوق ذويه كما رحبت أسرة الضحية بكل الأساتذة المحامين المستعدين للإنخراط في الدفاع عن الهالك،كما طالبت الأسرة  كل ذوي الضمائر الحية بالمساعدة في جهود إيجاد المتابعين في القضية عبر معلومات عن مكان تواجدهم معنا ومع السلطات القضائية،كما أكدت الأسرة عبر بيانها أن القضية مفتوحة على جميع الإحتمالات وستفرج عن معطيات اكثر دون التأثير على سرية التحقيق.

 

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة