بالصورة، انتهاكات لحقوق الإنسان بمخيمات تندوف

أقدمت إحدى نساء مخيمات تندوف على نشر صورة لمواطن لاجيء بنفس المخيمات على وسائل الاتصال الاجتماعي “واتساب”و هو مكبل الرجلين بواسطة لثام و في عنقه حبل و بجانبه حشد من ساكنة مخيم اللاجئين بتندوف، و حسب مصادر الجريدة فإن المواطن الذي تعرض لهذه  الإهانة قد اتهمه موالون  لقيادة البوليساريو بالسرقة، لكن الغريب في الأمر حسب مصادر الجريدة فإن السيدة التي عملت على تعميم الصورة تم إعتقالها في اليوم الموالي بتهمة تشويه سمعة مخيمات اللاجئين و تم التحقيق معها في ظروف غامضة كما عمدت قيادة البوليساريو على إرسال مجهولين عمدوا على إضرام  النار بخيمتها التي توجد في ما يسمى ولاية اوسرد هذه العملية التي أعتبرتها المصادر بأنها جزء من تكميم الأفواه و حرية التعبير كما طالبت ذات المصادر من المنظمات الدولية بضرورة التحرك من أجل معرفة ما يجري من انتهاكات لحقوق الإنسان بمخيمات تندوف.

هيئة التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة