الزيارة الملكية للداخلة و المشاريع التنموية التي سيتم إطلاقها.

أكد رئيس الجهة الداخلة وادي الذهب بأن الزيارة الملكية لمدينة الداخلة، تؤكد بأن أراضي الصحراء ستبقى مغربية إلى الأبد، و أن الحل الأوحد لملف الصحراء هو المقترح الذي تقدم به المغرب و المتمثل في الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية ،كما  تتطلع ساكنة مدينة الداخلة خلال الزيارة الملكية الميمونة خلال اليومين إلى تدشين مجموعة من المشاريع التي ستهم أكبر سوق للسمك بميناء الداخلة ،و الذي سيساهم في تثمين المنتوج السمكي كما سيعمل على توفير السلامة و الشروط الصحية،المعمول بها على المستوى الوطني و الدولي كما سيؤسس هذا المشروع الذي يهم احد القطاعات الحيوية على مستوى جهة الداخلة وادي الذهب للتنافسية العالمية على مستوى الثروة البحرية التي تتم عبها هذه المنطقة،بالاضافة إلى هذا مشروع تربية (المحار) الذي يدخل ضمن الاحياء المائية هذا المشروع الذي سيساهم هو بدوره في بلورة قطاع من قطاعات الصيد البحري الذي تزخر به المنطقة،ناهيك عن وحدة لتحلية مياه البحر،هذا فقد خصصت ساكنة وادي الذهب مساء يوم السبت استقبال جماهيري لفائدة رمز البلاد و في هذا السياق عبرت العديد من فعاليات المجتمع المدني عن إرتياحها الشديد لهذه الزيارة التي تسكون بادرة خير على المنطقة من ناحية الوضع الإقتصادي و الإجتماعي.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة