حجز كوكيين،ومخدرات ثم زوارق مطاطية وسيارات تابعة لجبهة البوليساريو

كشفت مصادر مطلعة للجريدة من العاصمة الإقتصادية الموريتانية “أنواذيبو” أن الأمن الموريتاني قد تمكن الأمن الموريتاني من إيقاف أكبر شبكة لتهريب المخدرات على أراضيها تضم الصحراويين و جزائريين ثم سنغاليين، وماليين، إضافة إلى عدد من الموريتانيين و بعض من دول من أمريكا اللاتينية .و حسب ذات المصادر فقد قامت المصالح الأمن الموريتاني برصد حوالي 36 شخصا على طول الشريط الرابطة بين مدينة أنواذيبو،و تيرس زمور حوالي 600 كلم، في إتجاه العاصمة الموريتانية نواكشوط على إمتداد حوالي   1300كلم ،و إلى منطقة اينشيري،عبر مسالك يمر منها هؤلاء المهربين، بموريتانيا والصحراء الكبرى،هذه العملية التي تعد  أكبر عملية تستهدف أخطر شبكة لتهريب المخدرات،حسب ذات المصادر، التي أكدت بأنه تمت مصادرة أربع سيارات وثلاثة أطنان من المخدرات. وقالت المصادر بأن عملية التوقيف قد إستغرقت سبعة أيام،كما أن مدير الأمن السياسي هو من أشرف على العملية بمنطقة “تيرس زمور”،حيث شاركت في العملية  كافة القطاعات الأمنية الموريتانية، هذا فقد إلقاء القبض على أفراد العصابة دفعة واحدة ،في أربعة مناطق مختلفة من البلاد.   كما تم 2 طن من الكوكايين تم توزيعها على 80 طرد،و 4 سيارات من نوع “نيسان بترول” تحمل أرقام صحراوية (جبهة البوليساريو)، وتعمل   (بالبنزين) بالإضافة إلى زورقين. وكانت السيارات متوجهة إلى منطقة “تيجيريت”  بولاية داخلت نواذيبو حيث كانت الكمية مخبأة عند منطقة “أصويلة أهل بلال” بالتحديد. وتقع المنطقة قرب مكان اختطاف السياح الأسبان 2012 على الطريق الرابط بين نواكشوط ونواذيبو.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة