“إلباييس”الإسبانية تشيد بالمغرب وقراراته الوقائية والاحترازية في مواجهة كورونا


أفردت “إلباييس”، مقالا صحافيا تضمن إشادة كبيرة بكل التدابير والإجراءات الاحترازية والوقائية، التي اتخذها المغرب للتصدي لانتشار كورونا فيروس. إذ وضع المقال المغرب في طليعة دول العالم في ما يتصل بالتدابير الوقائيةالمتصلة بكورونا فيروس.
وأبرز المقال، المنشور على موقع اليومية الإلكترونية الأحد 22مارس2020، جرأة المغرب في ما يتصل باتخاذ قرارات هامة جدا وبشكل استعجالي قبل تفشي الوباء بربوعه مقارنة مع دول أخرى غربية، منها اسبانيا .
وذكر المقال، في هذا الصدد، إقدام المغرب على إغلاق الحدود الترابية والجوية والبحرية كإجراء أولي . كما عدد المقال مجموع التدابير المتخذة مع توالي الأيام وظهور إصابات جديدة . وعرج المقال على إعلان حالة الطوارئ الصحية، مساء الجمعة 20مارس2020، وكافة التدابير المتصلة بها وفي مقدمتها حظر التنقل بين المدن، من خلال منع حركة حافلات النقل العمومي الرابط بين المدن أو الخواص.
واعتبر المقال أن المغرب على رأس بلدان العالم، التي اتخذت حزمة من التدابير الوقائية الصارمة في مواجهة تفشي الفيروس.
عن الأحداث المغربية.
وأردف المقال موضحا أن المغرب، وعلى الرغم من تسجيله لإصابات جد منخفضة من حيث العدد [115 إصابة مؤكدة إلى حدود التاسعة ليلا من الأحد 22مارس2020]، مقارنة مع عدد كبير من الدول الأخرى، إلا أنه لم يتردد في اتخاذ قرارات حاسمة وصعبة وعلى رأسها تقييد حركة ساكنة البلاد، البالغ تعدادها 34مليون نسمة.
وإذ لفت المقال إلى أن هذه التدابير المتخذة من قبل الدولة المغربية لها تأثيرات كبيرة على الاقتصاد المغربي، بالنظر إلى توقف قطاع السياحة مثلا، الذي يساهم 7٪ من الناتج الداخلي الإجمالي، مما يعني فقدان مناصب الشغل المترتبة عن جائحة كورونا في السياحة وقطاعات أخرى، أشار المقال إلى أن الحكومة المغربية اتخذت حزمة من الإجراءات الاقتصادية لمساعدة المقاولات والأشخاص المتضررين.
ونوه المقال بالمغرب لأنه اتخذ قرار فرض حالة الطوارئ الصحية في وقت مبكر مقارنة مع معظم البلدان المتضررة من الفيروس.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة