هل ستسقط تهديدات سيد أحمد البطل سقف قيادة البوليساريو؟

شكل خلق لجنة تحقيق بخصوص تسريب صور زوجة الفاضل أبريكة القشة التي قصمت ظهر البعير بقيادة البوليساريو، حيث للموقع و حسب المعلومات الواردة من تندوف حيث يوجد حاليا سيد أحمد البطل و الذي عارض تشكيل “لجنة التحقيق” حسب ذات المصادر التي قالت أنه بعارضته هذه التي سخر لها، شيئن الأول قبلي حين قال: أول أمس بإحدى المنازل بتندوف و بحضور مجموعة من أهل إبراهيم أداود بتندوف،و التي ينتمي إليهم على الرغم من كون أصله هي قبيلة (اسكارنة) بأن تشكيل اللجنة التي ستحقق في النازلة التي هزت أركان مخيمات الصحراويين بالرابوني، هي بالأساس تستهدف هو و قبيلته خلال هذا الاجتماع، مهددا في نفس الوقت قيادة الجبهة حين أشار إليهم خلال هذا الإجتماع بأن تشكيل اللجنة سيدفعه الأمر
إلى فضح كل القيادة أمام الرأي العام و أنه سيسدل الستار عن ما كانت تمارسه اللجنة التنفيذية من قتل و تعذيب و سجن الصحراويين بمختلف المعتقلات،لكن هذه الحجة واهية لأن مجموعة من الضحايا قد أدلوا بشهاداتهم في مجموعة للتواصل الإجتماعي تدعى “قناة الغربية” فضحوا طرق تعذيبهم و من كان وراء التعذيب و بالإسماء و يعد سيد أحمد البطل من بينهم، ليبقى جزء من تهديده هذا هو متورط فيه حتى النخاع حسب شهادة الكثير من الضحايا،و في ذات السباق قال سيد أحمد البطل أنه في حال أيضا تم تشكيل اللجنة فإنه لن يحضر للمؤتمر كما هدد إبراهيم غالي،أنه يتوفر على شريط مسجل يوثق لممارسته الجنس.
سيد أحمد البطل الذي يتواجد بتندوف منذ حادث تسريب صور زوجة الفاضل رفقة المسؤول عن الخلية الأمنية و بولسان ولد أعبيد بإعتبارهم مستهدفين من طرف اللجنة التي ستشكل،هذا التوتر الحاصل من طرف هؤلاء و بالخصوص سيد أحمد البطل حيث يشكل قنبولة موقوتة تتدحرج للتأسيس لحرب أهلية،حسب ذات المصادر التي تعتبر هذه المناورة التي يقوم بها سيد أحمد البطل بإعتباره العلبة السوداء لجبهة البوليساريو ليست وليدة اليوم كما يجمع الكثيرون بأن العد العكسي لتفحير قيادة البوليساريو من الداخل.

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة