الداخلة : رؤساء جماعات يتهافتون على البناء لفائدة من؟

أكد مصدر من مدينة الداخلة بأن رئيسي جماعة إمليلي و جماعة العركوب بالاضافة لجماعة بئر أنزران التابعين إداريا لاقليم الداخلة يخوضون سباقا محموما في بناء بعض المنشآت التي تقع بالنفوذ الترابي لجماعاتهم تحت شعار التنمية على إعتبار هذه الجماعات لا توجد بها ساكنة يمكن أن تستفيد من تلك البنايات. نفس المصدر أشار بأن هذه البنيات هي مجرد بوابة لهدر المال العام من خلال القراءة الخاطئة لبنود تحويل الاعتمادات مع نهاية السنة وتعرف هذه المنشآت لدى الساكنة بالبناء المهجور الشيء الذي لا يدع مجالا للشك بأن الغاية هو تبديد المال العام نظرا لوجود العشرات من البنايات بالنفوذ الترابي لهذه الجماعات و التي اغلبها آيل للسقوط و أخرى نوافذها و أبوابها قد هشمت بينما أعمدة كهربائية قد سقط جلها مما يتطلب فتح تحقيق في مثل هذه المنشآت التي يتم بنائها دون جدوى بهذه الجماعات ، وهذا ما يدعو إلى تفعيل آليات المحاسبة بشكل أسرع نظرا للتكرار المتعمد من طرف رؤساء هذه الجماعات في مثل هذه التصرفات ، ويدعو إلى المزيد من التدقيق من طرف المجلس الأعلى للحسابات لمراقبة هدر المال العام .

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة