رسالة مفتوحة من خط  الشهيد للأمين العام للأمم المتحدة لإنقاذ أرواح المختطفين الصحراويين الثلاثة المضربين عن الطعام.

وجه المحجوب السالك “خط الشهيد” رسالة إلى السيد الأمين للأمم المتحدة “انطونيو كوتييرس” مستعجلة يدعوه فيها للتدخل لدى الجزائر والبوليساريو من أجل إنقاذ ارواح الصحراويين الثلاثة المختطفين منذ 17 من شهر يونيو الماضي،  من طرف ميليشيات البوليساريو فوق التراب الجزائري بعيدا عن كل القوانين والأعراف المعمول بها في العالم، حسب الرسالة التي تؤكد أيضا انه لم تعلم عائلاتهم بخبر الإختطاف، وهم: الفاضل ابريكة، وابا ابا بوزيد، ومحمود زيدان، إلا بعد عدة أيام كما تشير الرسالة إلى ذلك مضيفة أنه تم إختطاف الصحراويين الثلاثة وتعذيبهم ورميهم في زنازن ضيقة، في أرض تتجاوز الحرارة فيها 54 درجة، وتعرضهم للتعذيب، مما جعلهم يضربون عن الطعام، وهم الآن بين الموت والحياة، كما تؤكد الرسالة الموجهة للامين العام للأم المتحدة.
و تضيف الرسالة أن المدعوا ابا ابا بوزيد قد أكد في تسجيل تم تسريبه من داخل زنزانته، انهم سيواصلون الإضراب حتى الموت أو إطلاق سراحهم، و في هذا السياق دعت رالسة خط الشهيد الأمين العام، بإسم التيار وبإسم عائلات الضحايا الذين لا حول لهم ولا قوة امام هذه المأساة،  التدخل العاجل والفوري لإنقاذ ارواح هؤلاء الأبرياء الذين لا ذنب لهم، سوى انهم عبروا عن ارائهم ضد الفساد وإنعدام الديمقراطية لدى قيادة البوليساريو،و طالب صاحب الرسالة الأمين العام لما له من مسؤولية عبر بعثة المينورسو في الدفاع عن كرامة وحقوق الإنسان ضحايا المتاجرة بمعاناتهم بالمخيمات لأكثر من 45 سنة، كما حملت الرسالة قيادة البوليساريو ومن ورائها الجزائر مسؤولية مصير وحياة هؤلاء المختطفين،كما نادت الرسالة باطلاق سراح الموقوفين فوريا، او تقديمهم لمحاكمة عادلة وبحضور مراقبين دوليين مستقلين.
 

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة