موسم طانطان من 0 درهم إلى الملايير مع سوء التسيير و العبث بالذاكرة.


إن الظهور الأول لموسم طانطان كان يعرف إختصارا “بأمكار الطانطان” التي لها دلالة و حمولة تدخل ضمن التراث الشفهي و اللامادي،فكان “أمكار” محطة أولى تأسس على قاعدة خلفية كانت مرجع للموروث الثقافي لقبائل أهل الصحراء، التي تتقاسم مجموعة من العادات و التقاليد أملتها الظروف الاجتماعية والثقافية على شعوبها و مجتمعاتها،هذا التأسيس الذي كان في مراحله الأولى و إلى عهد قريب بريء من (البهرجة) الفلكلورية النمطية و العادات و التقاليد التي حرف جلها.
هذا الحدث الذي إنطلقت “ميزانيته” من رصيد جد بسيط إن لم نجم أنه كان تطوعي كانت الغاية أكبر من الوسيلة للتحضير لهذا الحدث الذي تشكل في ظروف لم يكن الوازع المادي هدفا من ورائه،لكن و نحن في القرن 21 زاغ هذا الحدث عن ما “وجد” له و الغاية ثم الهدف منه ليصبح تهافت من أجل الحصول على “تعويضات” هذا التهافت الذي طبعه تبذير المال دون نتيجة تذكر،ناهيك عن العبث بالذاكرة.  
وقد ظهر هذا الموسم للوجود إبان الستينات من القرن الماضي كانت ورائه ظروف طبيعية جمعت رحل القبائل الصحراوية بمنطقة عرفت تاريخيا بموردها المائي المتوفر نتيجة موقعها الجغرافي الذي تتجمع به المياه الموسمية،الشيء الذي  ساهم في محج لسكان المنطقة و للقوافل العابرة من الرحل التي أسست نسيج اجتماعي تمخض عنه إندماج بشري نتيجة الطبيعة وتقارب الثقافة الاجتماعية  التي كانت سائدة  بين مكونات هذا المجتمع و التي يتقاسمها من لهجة و دين ثم عادات و تقاليد و نمط عيش يختلف بإختلاف مجتمعات دول الجوار (كموريتانيا،مالي، الجزائر، أزواد…).                        .
كما شكل هذا الموسم نواة للتركيبة الاجتماعية التي جاءت من عمق المجتمع البدوي المنحدر من الصحراء المتماسك بالعادات والتقاليد التي رضعوها من ثدي إرث الأجداد و الآباء و التي تختلف بإختلاف الجغرافيا،مشكلين بذلك وحدتهم تحت شعار (أمكار) من أجل المحافظة على هذه الطقوس،التي كانوا يرونها بأنها رافعة قيمة لهذا المجتمع،من ناحية العادات و التقاليد ثم الأخلاق و الدين، الشيء الذي دفعهم لإقامة هذا الموسم بجوار أحد أولياء الله الصالحين كتبرك و حماية حسب “المعتقد”.
 فكانت كل سنة تعد سنة التلاقي و التواصل بين مكونات مجتمع و قبائل تتقاسم الثقافة و العادات و التقاليد التي إختاروا لها هذا الفضاء “أمكار”  قادمين إليه من تحت “الخيمة” التي صنعت من الطبيعة : من وبر الإبل أو شعر المعز أو صوف الغنم، حاجين لهذا “الموسم” على ظهر الإبل مؤسسين بذلك مشهدا كان أهلا للتراث الشفهي اللامادي و كان أهلا لهم.
و لكن للأسف هذا النمط من الحياة البدوية البسيطة التي كانت تقوم على عادات و تقاليد وطابوهات و طقوس ثم قيم و أخلاق دينية عالية يتشبع بها كل من كتب له أن يعيشها أو يعاينها أو يعيش في حضنها، كل هذا كان يساهم في بناء مجتمع يطبعه التسامح و الفضيلة و الأخلاق النبيلة رغم إختلاف الجغرافيا لهذا المجتمع،ناهيك عن الوازع الديني الذي ربط هذا المكون وقواه.
لكن رياح التمدن و دعاة المزج بين الثقافات أفسد ما كان قام عليه هذا “الموسم” و لم يعد لقائمين الجدد على هذا الموسم سوى العمل على (عولمة) التراث و إفراغه من محتواه عن طريق تسويق هذا الموروث على شكل صور نمطية جلها لا يلامس واقع مجتمع أسس قواعده الثقافية و الأدبية و الدينية  كما بني مجده على  تراثه صدق ما قاله الشاعر العربي في حقه أحمد شوقي حين  قال: إنما الأمم الأخلاق ما بقيت … فإن هموا ذهبت أخلاقهم ذهبوا. معتبرين الأمر إنفتاح على ثقافات أخرى، لكن كل هذا جعل الموروث الحساني يدخل في دهاليز ” منظمة اليونسكو ضمن قائمة التراث الثقافي اللامادي للإنسانية جزاءا له لحفاظ أهله على الموروث الثقافي الصحراوي.” ليحصل منها على صك “علامة مسجلة” لتبقى معترف بها ، لكن بعض الأيادي تعمل على إعادة إخراجه من جديد في ثوب آخر عن طريق المشرفين على “الموسم” كبديل معيشي (استدعاء تعاونيات جمعيات…) مع تلميع الموروث الثقافي،.و كعربون على ذلك التخلي عن الوجوه الوقورة من عجائز و شيوخ في صون الذاكرة الصحراوية،التي تساهم في شرح لنمط حياة البدو من خلال ما يتم تقديمه للشباب كجيل جديد، ناهيك عن طمس الحكاية الشعبية التي تعد من بين الركائز الأساسية في الموروث،كل هذه المحاولات التي تهم طمس الموروث كانت متجلية في طريقة الزفاف التي تحولت من التقليدي المميز بأخلاقه إلى عرض للأزياء يظهر المفاتن في صورة لا عهد للموروث الثقافي لأهل الصحراء بها.
  ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������

محمد سالم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي من القرصنة