سالم لعروصي بإحدى المستشفيات الفرنسية يناشد الأمين العام للأمم المتحدة.

آخر تحديث : الأربعاء 24 أبريل 2019 - 7:46 مساءً
يوجد حاليا المدعو “سالم لعروصي” و هو أحد اللاجئين الصحراوين، بالديار الفرنسية، حيث يوجد هناك كلاجئ بعد ما منحته السلطات الفرنسية هذا الحق الذي منحته إياه فرنسا بدلا من منظمة غوث اللاجئين،و الذي يرقد حاليا بإحدى مستشفياتها، و الذي منعت قيادة البوليساريو أفراد أسرته من الإلتحاق به من أجل مؤازرته و حيث ألزمه المرض الفراش دون وجود من يرافقه و يساعده لأنه أصبح غير قادر على الوقوف و الجلوس و حتى قضاء حاجته بالمرحاض،  و حسب المعلومات التي حصلت عليها الجريدة بطريقتها الخاصة عن طريق دبلوماسي تابع لجبهة البوليساريو، الذي يؤكد من خلالها (…) أن قيادة البوليساريو،لا تزال تبتكر الأعذار من أجل عدم السماح لأسرة “المقاتل” كما سماه المصدر من الإلتحاق بأبيهم بفرنسا الذي يعاني من مرض مزمن نتيجة ما عناه بالمخيمات،و أضاف المصدر بأن المدعو سالم لعروصي الذي شغل في الناحية الثانية حين كان محمد لمين البوهالي قائدا لها،و بعده إبراهيم عالي، لكنه أصيب،و بعد بمرضه منذ 2014 لما كان يشتغل بمركز الشهيد الشريف الخاص بجرحى الحرب كما يسمونه،كل هذا لم يشفع لهذا المقاتل كما سماه المصدر الدبلوماسي التابع لقيادة البوليساريو بإحدى الدول الإفريقية، بأن جبهة البوليساريو لم لأسرته من الإلتحاق به و ذلك عن طريق منعهم من إعداد جوزات سفر لهم حيث التسويف من طرف القيادة كما يؤكد المصدر و تارة تبرر الموضوع بأن المشكلة تتحملها الجزائر،كما إعتبر المصدر أن هذه المعاملة تعد عملية إحتجاز قصري،كما أن هذا الأخير يعكف على توجيه رسالة للأمين العام للأمم المتحدة و سيطالبه فيها بإخراج عائلته من المخيمات كما أفاد ذات المصدر أن هذا الأخير قد سبق و أن كتبت رسالة لحقوق الإنسان بجنيف و أخرى لغوث اللاجئين.
 
2019-04-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

ان موقع الصحراوي يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصحراوي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان موقع الصحراوي يشجّع قراءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لايسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع الصحراوي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

محمد سالم الشافعي