الأمطار عرت البنية التحتية بالداخلة الشيء الذي يتطلب فتح تحقيق+ فيديو

آخر تحديث : الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 1:00 مساءً

كشفت الأمطار الأخيرة التي شهدها مدينة الداخلة، مدى هشاشة البنية التحتية بهذه المدينة ، التي تحولت شوارعها وأزقتها إلى برك من المياه، دون أن تتمكن مجاري الصرف الصحي من تصريفه،كما تحولت بعض الشوارع بحي الوحدة إلى حفر كاشفة بذالك مدى الغش الذي طال هذه الشوارع خلال عملية تعبيدها و تبليطها.

هذه الوضعية التي جعلت الكثير من المهتمين بالشان المحلي يتساءلون عن حقيقة ما يتم الحديث عنه من طرف المجلس الجهوي و البلدي بخصوص المشاريع التي صرفت عليها الملايير بهذه المدينة التي تأوي جهة كاملة بجماعاتها و بلديتها على مساحة يبلغ طولها حوالي 25 كلم طولا و 4 كلم عرضا،الشي الذي إستغرب له العديد من المواطنين مطالبين وزارة الداخلية بفتح تحقيق حول كل المشاريع بمدينة الداخلة و التي إستفادت منها، لكون هذه المدينة كلما شهدت تساقطات مطرية تتكرر المعانات بازقتها، و في ظل هذه الأوضاع فقد طالب الكثير من المواطنين الذين إلتقتهم الجريدة من المسؤلين بوزارة الداخلية بأن الأمور لم تعد تطاق نتيجة غياب فتح تحقيق بمدينة الداخلة لمعرفة مدى جدوى المشاريع التي تمت، و مدى تطابقها مع المعايير ،قبل أن تضرب هذه المدينة كارثة لا قدر الله نتيجة ضعف بنيتها التحتية.

لمشاهدة الفيديو

2018-10-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

ان موقع الصحراوي يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصحراوي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان موقع الصحراوي يشجّع قراءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لايسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع الصحراوي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

محمد سالم الشافعي