التلوث يلاحق “أتاي”

آخر تحديث : الثلاثاء 6 فبراير 2018 - 12:20 مساءً

رغم مرور أيام على تداول أخبار مفادها وجود مواد كيميائية سامة بأنواع من الشاي المستورد و المطروح للاستهلاك بالسوق المغربية لم يصدر المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغدائية بوصفه الجهة المعنية بمراقبة المواد الاستهلاكية،إلى حدود الساعة أي بلاغ بهذا الشأن.

و في ظل هذا السياق، وفي إطار سعي الجريدة للوصول إلى معطيات حول الموضوع،فقد أكد مصدر موثوق للجريدة أن المكتب الوطني للسلامة الصحيةللمواد الغدائية و المعروف إختصارا “اونسا” تأكد له من خلال مجموعة تحاليل التي تجريها مصالحه و بشكل عادي و منتظم الى أنواع الشاي في إطار مراقبتهم المطابقة إنتاج الشاي المحلي للمعايير الدولية عل  مستوى السلامة الصحية وجود تركزات هامة من مواد كيميائية و مضيفات سامة من ضمنها بقايا المبيدات المستعملة في زراعة الشاي.
و هي الكميات التي أوضح المصدر ذاته أنه تفوق التركيزات العادية مما يجعل هذه الأنواع من الشاي تشكل خطرا عل  صحة المستهلك مؤكدا أن هناك علامات بعينها معنية أكثر بهذه التركيبات و تشكل خطر أكبر .
هذا و منذ شيوع خبر وجود بقايا مبيدات الحشرات في الشاي المستهلك بالسوق المغربية على خلفية تحقيق أنجزته في الموضوع المجلة الفرنسية المتخصصة”60مليون مستهلك”تضاربت الأخبار بين المالية و مؤكدة للأمر.
و يطرح تساؤل كبير حول تأخر “لونسا” في إصدار بلاغ يطمئن المغاربة حول سلامة مشروبهم الوطني بشكل رسمي و هو التأخر الغير المفهوم بالنظر إلى مصالح المكتب المعنية تقوم بعمل في المراقبة بشكل “صارم و منتظم” مثل ما أكدت مصادر الجريدة من داخل هذا الجهاز المراقبات.
و بالتالي فالجواب تمتلكه هذه المصالح و لا يحتاج للوقت الطويل لتقديمه للمستهلك المغربي. عن الأحداث المغربية.
2018-02-06 2018-02-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

ان موقع الصحراوي يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصحراوي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان موقع الصحراوي يشجّع قراءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لايسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع الصحراوي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

محمد سالم الشافعي